منتدى طريق الإيمان

منتدى دينى يهتم بشئون الدين الإسلامى وتعاليمه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المرأة الكاملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير عام المنتدى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 234
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 36
الموقع : http://sayed47.own0.com/forum.htm

مُساهمةموضوع: المرأة الكاملة   الأحد يوليو 12, 2009 2:15 pm

المرأة الكاملة



بسم الله الرحمن الرحيم

فاطمة العابدة
بركة فاطمة على الأمة
فاطمة الزوجة الصالحة المجاهدة
اهتمامها بالدعاء
الجار ثم الدار


=================================



عن أمير المؤمنين عليه السلام عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم : أنه قال لفاطمة عليها السلام : ( يافاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضي لرضاك )[1] .

من أبرز مظاهر هذا الحديث هو دلالته على عصمتها فإنه من الواضح الذي لا شك فيه أنه يستحيل أن يرضى الله سبحانه برضى شخص غير معصوم فيقع في الخطأ والزلات فكيف يرضى الله برضاه الذي هو الخطأ أو تعمد الظلم والعدوان وحينئذ إذا إلتزمنا بصحة هذا الحديث لابد من الالتزام بأن تصرفات الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام في جميع أفعالها متطابقة مع الحق ولا يمكن أن تحيد عنه مقدار أنملة وأنه لا يمكن أن تؤثر هواها ورضاها على رضا الحق وكل ذلك دالٌ على عصمتها عن الخطأ بل وعن السهو الذي يلازم الانسان العادي فما دام رضا الله هو رضاها ورضاها رضى الله وغضبها غضب الله سبحانه وغضب الله هو غضبها ، فهي مع الحق والحق معها .

فاطمة العابدة
=========

ضربت فاطمة عليها السلام أروع الأمثلة في العبادة حتى اختلطت العبادة مع لحمها ودمها وكانت مع أبيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تبالغ في العبادة والاتصال بالله سبحانه فقد جاء ضمن حديث عن أبيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : ( يا سلمان إن ابنتي فاطمة ملأ الله قلبها وجوارحها إيماناً إلى مشاشها ، تفرغت لطاعة الله ، فبعث الله ملكاً اسمه زو قابيل. وفي خبر : جبرئيل فأدار لها الرحى وكفاها الله مؤنة الدنيا مع مؤنة الآخرة )[2] .

فهذا مما ينبئ أن العبادة هو شغلها الشاغل وقد تفرغت لها .

والمُشاش : وهو رؤوس العظام اللينة التي يمكن مضغها كالمرفقين والكفين ، يعني أن فاطمة عليها السلام امتلأت إيماناً إلى جميع جوارحها حتى العظام اللينة منها .

بركة فاطمة على الأمة
==============

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام كلهابركات وعطاء للأمة وهي كأبيها رحمة للعالمين إنها السبب فيما علمها رسول الله صلى الله عليه واله من التسبيح في القصة المعروفة عندما احتاجت إلى من يخدمها ويقلل الأعمال المنـزلية عنها وتتفرغ أكثر للعبادة فعلمها أبوها التسبيح المعروف بتسبيح الزهراء عليها السلام وصورته على المشهور التكبير 34 والتحميد 33 والتسبيح 33 وهو من أفضل الأذكار وقد ورد في فضله الشيء الكثير ، فقد ورد عن الإمام الباقر عليه السلام ما عبد الله بشيء من التحميد أفضل من تسبيح فاطمة عليها السلام ، ولو كان شيء أفضل منه لنحله رسول الله صلى الله عليه وآله فاطمة عليها السلام )[3].

وعن الإمام الصادق عليه السلام أنه كان يقول : ( تسبيح فاطمة عليها السلام في كل يوم في دبر كل صلاة أحب إليّ من صلاة ألف ركعة في كل يوم )[4] .

وروي عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال : ( من سبّح تسبيح فاطمة الزهراء عليها السلام في دبر الفريضة قبل أن يثني رجليه غفر الله له )[5] .

وهذا التسبيح يدخل ضمن الذكر الكثير فعن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال تسبيح فاطمة الزهراء عليها السلام من الذكر الكثير الذي قال الله عز وجل : اذكروا الله ذكراً كثيراً )[6] .

فالصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام صارت سبباً في هذا الذكر وهذا الفضل الكثير للأمة الإسلامية من ذلك الوقت وإلى يوم القيامة .

فاطمة الزوجة الصالحة المجاهدة
====================

فاطمة سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين فهي أكمل امرأة على وجه الأرض، وبذلك تظافرت الأحاديث الكثيرة على لسان أبيها سيد الكائنات صلى الله عليه وآله وسلم وعلى لسان بعلها سيد الوصيين عليه السلام ، وقد تحدث زوجها عن شخصيتها في الحياة الزوجية وأنها الزوجة الصالحة والمثالية لكل زوجة تريد أن تعيش الحياة الزوجية السعيدة وتبادل زوجها المحبة والحنان والخدمة ، فعن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال لرجل من بني سعد : ( ألا أحدثك عني وعن فاطمة : إنها كانت عندي وكانت من أحب أهله إليه وأنها استقت بالقربة حتى أثر في صدرها ، وطحنت بالرحى حتى مجلت يداها ، وكسحت البيت حتى اغبرت ثيابها ، وأوقدت النار تحت القدر حتى دكنت ثيابها ، فأصابها من ذلك ضرر شديد )[7] .

وفي الصحيح عن هشام بن سالم عن الإمام الصادق عليه السلام قال : ( كان أمير المؤمنين عليه السلام يحتطب ويستقي ويكنس ، وكانت فاطمة عليها السلام تطحن وتعجن وتخبز ) .

فمع كونها سيدة نساء العالمين وبنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كل ذلك لم يمنعها من الخدمة في منـزلها والقيام بواجباتها وعبادتها فهي من جهة قد حققت حسن التبعل الذي هو نوع من الجهاد في سبيل الله ومن جهة أخرى تصدت لعبادة ربها وهو جهاد من نوع آخر .

اهتمامها بالدعاء
============

الدعاء مخ العبادة وسلاح المؤمن بل هو روح العبادة ( إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين ) فسر الذين يستكبرون عن الدعاء والتوجه إلى الله سبحانه ، وفاطمة الزهراء عليها السلام أعطت الوقت الكثير للدعاء وتعتبر دعاءً واحداً أفضل وأحسن لها من الدنيا وما فيها ، فقد ورد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال للزهراء فاطمة عليها السلام :

( يا بنية ألا أعلمك دعاء لا يدعو به أحد إلا استجيب له ، ولا يجوز عليك سحر ، ولا سم ، ولا يشمت بك عدو ، ولا يعرض عنك الرحمن ، ولا يزغ قلبك ، ولا ترد لك دعوة ، وتقضى حوائجك كلها ؟

قالت : يا أبه لهذا أحب إليّ من الدنيا وما فيها ...) ثم ذكر الدعاء[8] .

ولها الحرز والدعاء الذي علمته سلمان الفارسي عن الحمى وأوله :

( بسم الله النور ، بسم الله نور النور ، بسم الله نور على نور ....... )[9] .

ولها أدعية الأسبوع من السبت إلى الجمعة[10] وتعقيبات الصلوات الخمس[11] ولها دعاء الحريق والذي يدعى به بعد فريضة الصبح[12] .

ولها أحراز وصلوات مستحبة من أرادها فليرجع إلى كتب الأدعية .

الجار ثم الدار
=========

اهتمت فاطمة عليها السلام بتربية الآخرين وإسداء المعروف إليهم ومحبتهم بكل وسيلة ومن ذلك الدعاء لهم .

فعن الإمام الحسن عليه السلام قال : ( رأيت أمي فاطمة قامت في محرابها ليلة جمعتها فلم تزل راكعة ساجدة حتى اتضح عمود الصبح وسمعتها تدعو للمؤمنين والمؤمنات وتسميهم وتكثر الدعاء لهم ولا تدعو لنفسها بشيء . فقلت لها يا أماه لم لا تدعين لنفسك كما تدعين لغيرك ؟ فقالت : يا بني الجار قبل الدار ) .
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sayed47.own0.com
 
المرأة الكاملة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طريق الإيمان :: قسم المرأة المسلمة-
انتقل الى: